أخبار

فرنسا تعيد مضى التحقيق في مقتل ناشطات كرديات عام 2013

فرنسا تعيد مضى التحقيق في مقتل ناشطات كرديات عام 2013

قال مصدر قضائي ومحامي أعلن ثلاثة ناشطات كرديات قُتلن في عام 2013، إن الادعاء الفرنسي سهل مضى التحقيق في القضية التي قد تؤثر على العلاقات الدبلوماسية الفرنسية مع تركيا.

وصرح المصدر القضائي، اليوم الخميس، بأن التحقيق الجديد سيتولاه قاضي تحقيق من وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمكتب المدعي العمومي.

وأضاف أن التحقيق يأتي بناء على بلاغ مقدم من أقارب الناشطات الثلاث ضد “مجهولين”، اتهموهم فيه بالضلوع في جرائم جحاف تتعلق بعملية إرهابية.

وفي فرنسا، تتطلب مثل هذه البلاغات تلقائيا بدء تحقيق أولي فيها.

من جانبه، نفع أنطوان كومتي محامي الأسر لـ “رويترز” بأنه “أخيرا، هناك أمل يلوح لعائلات الضحايا بأننا سنكون قادرين من التكلم بيقين عن الطريقة التي دبرت بها هذه الاغتيالات وندينها”.

وكانت فرنسا قد أسقطت في أوائل عام 2017 جميع الإجراءات القضائية المتعلقة بجريمة القتل التي وقعت في باريس، وذلك بعد وفاة المشتبه به القائد، وهو مواطن تركي يبلغ من العمر أربعة وثلاثون عاما، جراء مضاعفات ناتجة عن ورم في المخ أيد شهر من موعد بدء محاكمته.

وفي ذلك الوقت، أشار محققون فرنسيون ضمنيا إلى أن المشتبه به، عمر جوني، ربما كان يتصرف بناء على تعليمات من أجهزة المخابرات التركية.

ونفت أجهزة المخابرات التركية أي صلة لها بجريمة القتل، وأشارت إلى أنها مرتبطة بخلافات بطن مجموعة “حزب العمال الكردستاني” التي حاربت من أجل حصول الأكراد على أمر ذاتي من تركيا، لأكثر من ثلاثة عقود.

وقالت “رويترز” إن وزارة الخارجية التركية لم ترد على رام للتعليق على إعادة مضى التحقيق الفرنسي.

وعُثر على جثة سكينة جانسيز، وهي من مؤسسي “حزب العمال الكردستاني”، وجثتي ناشطتين كرديتين أخريين في المركز الكردي للمعلومات في باريس، في يناير 2013، وعليها آثار إصابات بأعيرة نارية في الرأس.

المصدر: رويترز

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق