أخبار

سياسيون فرنسيون ينددون باعتقال رئيسة حزب جزائري

سياسيون فرنسيون ينددون باعتقال رئيسة حزب جزائري

أثار اعتقال رئيسة حزب العمال الجزائري، لويزة حنون (خمسة وستون عاما)، في التاسع من شهر مايو الجاري، موجة تنديد وسط العديد من الشخصيات السياسية الفرنسية.

ووقع الوزير الطليع الفرنسي الماضي، جون مارك أيرو، إلى جانب السياسي اليساري، جون لوك ميلونشون، على عريضة تندد بـ “الاعتقال التعسفي” لحنون، كما شددا على ضرورة “إطلاق سراحها فورا”.

وجاء في العريضة أن “لويزة حنون معروفة في كل مكان ومنذ سنوات، بمواقفها ودفاعها المستميت عن الديمقراطية والحريات وحقوق المرأة، إلى جانب وقوفها الخالد إلى جانب الشعب والمقهورين”.

كما أضافت العريضة التي وقعها 1000 طالب جامعي إلى جانب نقابيين وناشطين سياسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان، أنه “مهما اختلفنا مع توجهات حنون السياسية، إلا أننا نطالب بإطلاق سراحها فورا ودون أي تأخير”.

يُذكر أن لويزة حنون تقبع رهن الحبس للنظر في اتهامها بـ “المساس بسلطة الجيش” و”المؤامرة ضد سلطة الدولة”، حيث فرض قاضي التحقيق العسكري في الجزائر، يوم الخميس تسعة مايو، بإيداعها الحبس المؤقت بعدما استدعاها كشاهدة “لسماعها بخصوص الوقائع في إطار مواصلة التحقيق ضد كل من عثمان طرطاق ومحمد مدين والسعيد بوتفليقة”.

المصدر: Le Point

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق