أخبار

المجلس الأعلى للإعلام في مصر يحجب صحيفة بسبب أخبار ملفقة

المجلس الأعلى للإعلام في مصر يحجب صحيفة بسبب أخبار ملفقة

المجلس الأعلى للإعلام في مصر يحجب صحيفة بسبب أخبار ملفقة

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، حجب صحيفة “المشهد” ستة أشهر، وغرامة مالية قدرها خمسون ألف جنيه (2800 دولار)، لاتهام الموقع بنشر صور إباحية، والخوض في أعراض إعلاميات وفنانات.

وجاء قرار المجلس الأعلى، “أعلى سلطة إعلامية بعد إلغاء وزارة الإعلام”، عقب تلقي لجنة الشكاوى بالمجلس عدة بلاغات وشكاوى من فنانات وإحدى الإعلاميات، بعد أذاع أخبار وصور عن تورطهن في قضية الفيديوهات الجنسية للمخرج خالد يوسف، أقل سند حقيقي.

ويعتبر القرار، الذي نشرته عدة مواقع مصرية، أول تطبيق فعلي للائحة العطاء للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والتي أثارت جدلا واسعا، في الوقت الذي أكد فيه رئيس تحرير صحيفة “المشهد” مجدي شندي، أن “صحيفته تتبع أعلى درجات المهنية ولا تتطرق إطلاقا للسب أو الخوض في الأعراض”.

وقال شندي، “صحيفتنا تمتنع تماما عن أذاع أي صور مسيئة، والتهم ملفقة”، مشيرا إلى عدم معرفته بالمواد الصحفية التي وصل القرار بناء عليها.

وأضاف، اجتاز صفحته على “فيسبوك”: “يبدو أن المجلس الأعلى للإعلام قد طالع موقعا آخر غير موقعنا، وسنلجأ إلى القضاء لوقف القرار ومعه لائحة العطاء التي تخالف الدستور والقانون”، معتبرا أن القرار “لا يستند إلى أساس”.

وفي تصريح مخصوص لـRT أكد شندي أن

القضية في رأيي قضية مهنية تختص بحرية النشر وحدوده والواقعة وان كانت فرضت معركة على صحيفة المشهد كأول تطبيق للائحة الجزاءات التي أثار اقرارها استنكارا عارما إلا أنها تمس كل الجماعة الصحفية بمؤيديها ومعارضيها . ولذا فإن دور نقيب الصحفيين ومجلس النقابة والجماعة الصحفية دور محوري فيها. فهي تمثل السابقة الأولى لتجاوز المجلس الأعلى لصلاحيات دستورية وقانونية من صميم غيره . فلا تعطيل لصحيفة إلا بحكم قضائي ولا غرامة إلا بوجود مخالفة مهنية ملموسة ومعلنة ويتم فيها التحقيق

ولذلك ستسلك المشهد كل السبل القانونية المتاحة لوقف تنفيذ هذا القرار الجائر الذي يستهدف قهر حرية الصحافة وستكون كل خطوة يتم اتخاذها بالتنسيق مع مجلس النقابة ونقيب الصحفيين وأعضاء الجمعية العمومية . وسنقاضي المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بتهمة مرور الدور المنوط به والتشهير بالصحيفة على غير أساس موضوعي

يذكر أن الأمن المصري ألقى القبض على الفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق، وسيدة الأعمال منى الغضبان والراقصة كاميليا، والإعلامية رنا هويدي، بتهمة البروز في فيديوهات إباحية مع المخرج خالد يوسف، ونشرت أخبار غير صحيحة من أيد بعض المواقع عن انغمس الفنانات رانيا يوسف وميريهان حسين، وغادة إبراهيم وغيرهن، حيث أعلنّ عن رفعهن دعوى لمقاضاة تلك المواقع التي زجت بأسمائهن في القضية.

ناصر حاتم – القاهرة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق