أخبار

الاتحاد الأوروبي يرحب بسحب "أنصار الله" قواتها من ميناء الحديدة

الاتحاد الأوروبي يرحب بسحب "أنصار الله" قواتها من ميناء الحديدة

رحب الاتحاد الأوروبي ببدء خروج القوات التابعة لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين) في اليمن من الموانئ اليمنية على ساحل البحر الأحمر.

وجاء في بيان نشرته خدمة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس: “أخيرا شهدنا بوادر تقدم ملموس في تطبيق اتفاق ستوكهولم من ديسمبر 2018، الأمر الذي يعد خطوة حاسمة للدفع بالعملية المؤدية إلى مفاوضات سياسية شاملة (فضح طرفي النزاع في اليمن)”.

وذكّر الاتحاد بضرورة تحلي الطرفين بـ “ضبط النفس وتفادي أي تصرفات من شأنها أن تقود إلى تصعيد عام، مثل هجمات الحوثيين على منصات نفطية سعودية، والتي نستنكرها بحزم”.

وأعرب البيان عن توقع الاتحاد بأن تتمسك جميع الأطراف بالتزاماتها وتتعاون بشكل بناء مع المبعوث الأممي الخاص إلى الشأن اليمني، مارتن غريفيث، وبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة (UNMHA)، “بهدف التوصل إلى التسوية السياسية الشاملة التي تبقى الحل الوحيد انتهاء هذه الحرب ووضع اليمن في مسلك السلام الخالد”.

كما أكد الاتحاد الأوروبي مواصلة دعمه لجهود المبعوث الأممي الخاص وفريقه، وخاصة في مجال تنفيذ اتفاقية ستوكهولم بشأن الحديدة.

وفي وقت سابق، وردت تقارير عن بدء انسحاب القوات التابعة لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين) من ميناء الحديدة، وهو أكبر موانئ البلاد، بناء على ما تواكب عليه سابقا فضح طرفي النزاع.

وأواسط أبريل، أعلن غريفيث أن اتفاقا تم التوصل إليه فضح الحكومة اليمنية (التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي) والحوثيين (الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وعدد من مناطق البلاد) حول قيام الطرفين بإبعاد قواتهما عن ميناء الحديدة كمرحلة أولى من إعادة استقرارالوضع في هذه المنطقة الحيوية.

المصدر: إنترفاكس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق