الصحة

أخصائي الإنعاش يكشف عن دقات النبض المثالي

أخصائي الإنعاش يكشف عن دقات النبض المثالي

يشير النبض إلى مجموعة ضربات القلب، ويعطي تصورات دقيقة عن رد فعل الجسم على الأعباء اليومية والأكثر ثقلا منها. على الرغم من ذلك كيف يجب أن يكون النبض؟

ويوضح أخصائي الإنعاش الدكتور ألكسندر كفينتيليانوف، أن مفهوم “طبيعي” بالنسبة للنبض هو مفهوم متنوع، لأنه يرتبط بالعمر والجنس ومستوى النشاط البدني والإجهاد العصبي وعوامل أخرى . لذلك فإنه في حالة السكينة يكون خفق الإنسان بمعدل خمسة وخمسون-ثمانون ضربة في الدقيقة. وإن عددها عند الرجال يكون أقل مقارنة بالنساء.

ويضيف، يجب قياس النبض بصورة دورية، لأن التغير في معدل ضربات القلب عند كبار السن قد يكون إشارة إلى تعب في عمل الجهاز العصبي الذاتي أو بنية القلب والأوعية الدموية أو بسبب الإجهاد.

عند الولادة تصل ضربات القلب إلى مائة وأربعون ضربة في الدقيقة. وفي عمر المراهقة تكون ستون-سبعون ضربة في الدقيقة. وبعد الثلاثين من العمر  تزداد ضربات القلب بمعدل خمسة-عشرة ضربات كل خمسة-عشرة سنوات ارتباطا بخصوصية الجسم ونمط الحياة. وإذا كان النبض في اليد اليسرى مختلفا بصورة جذرية عما في اليد اليمنى فإن هذا يشير إلى وجود تضيق أو مرض في شرايين أحد الطرفين.

لذلك يجب مراجعة الطبيب عند حصول أي اختلاف في النبض ، وعند الشعور بـ “تعب في عمل القلب” . وهناك عوامل مختلفة تؤثر في ضربات القلب أي في النبض.

  • بعد تناول الطعام قد تزداد ضربات النبض
  • تبدل اخفى الجسم يؤدي إلى تسريع النبض.
  • يزداد النبض في الهواء الساخن لأن مجموعة تقلصات القلب ترتفع في الحر.
  •  ينخفض نشاط الجسم أثناء النوم ومعه النبض.

عند عدم وجود أي مرض يعود النبض إلى حالته الطبيعية بعد مضي خمسة عشر دقيقة. على الرغم من ذلك الازدياد المستمر في معدل النبض قد يكون بسبب إصابة القلب بمرض ما، أو الجهاز العصبي أو الغدد الصماء، أو الأورام أو العدوى، أو احتياج الدم. أما انخفاض معدل النبض، فقد يشير إلى خطر احتشاء عضلة القلب، التهاب عضلة القلب، ارتفاع الضغط بطن الجمجمة، القرحة أو عيب الغدة الدرقية.

المصدر: ميديك فوروم

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق